عالم المراهقة
......................عالم المراهقة.....................
حللت أهلاً .. ووطئت سهلاً ..
أهلاً بك بين اخوانك واخواتك
آملين أن تلقى المتعة والفائدة معنا
.:: حيـاك الله ::.

عالم المراهقة

عالم كل المراهقين
 
الرئيسيةالبوابةقائمة الاعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في رحاب (الصلاة خير من النوم)..بحث كامل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فراشة الربيع
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة


الاوسمة

مادتك المفضلة : الرسم
mms :
لونك المفضل :
المزاج : احبكم
الجزائر
الجنس : انثى عدد المساهمات : 113
نقاط : 2493
تاريخ التسجيل : 20/08/2010
العمر : 22
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : النت

مُساهمةموضوع: في رحاب (الصلاة خير من النوم)..بحث كامل   الإثنين أغسطس 05, 2013 1:35 am

اللهم صلّ على محمد وآل محمد

بسم الله الرحمن الرحيم

من المسائل التي مازالت موضع خلاف بين المذاهب الإسلامية، مسألة الأذان والعبارات التي تذكر فيه، من حيث الإضافة والحذف، كقصة التثويب «الصلاة خير من النوم» ولا يمكن بحث هذه المسألة بمعزل عن كيفية تشريع الأذان، فالمراجعة للمصادر الحديثية عند العامة، تكشف لنا عن عدد من الروايات الضعيفة والمقطوعة في سندها ونهاية البعض منها إلى مجاهيل، تحكي لنا كيفية تشريع الأذان، من أنّه كان برؤيا قد رآها عبدالله بن زيد الأنصاري وعمر بن الخطاب، بسبب أن الرسول(صلى الله عليه وآله)قد استشار في أمر الأذان، واختلفت الروايات مع بعضها من أن «الصلاة خير من النوم» كانت جزءاً ملحوقاً بالقصة في زمن رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، أو أنه(صلى الله عليه وآله)أمر بلالاً بذكرها مثلاً، بدل ذكر «حيّ على خير العمل» المحذوفة عند العامة، أم أن بلالاً قالها وأقرّها رسول الله(صلى الله عليه وآله)بذيل الرؤيا أو أن الأمر بالزيادة جاء بوقت لاحق من قبل الرسول(صلى الله عليه وآله).
كما تطالعنا طائفة اُخرى من الروايات تصرح بأن ذكر الصلاة خير من النوم، كان من ضمن اجتهادات الخليفة الثاني عمر بن الخطاب.
أما لو ذهبنا إلى المصادر الحديثية عند أتباع أئمة أهل البيت(عليهم السلام)لوجدنا أن كيفية الأذان تختلف جملة وتفصيلاً عن كيفية الأذان عندالعامةاعتماداً على روايات ينقلها أئمة أهل البيت(عليهم السلام)عن جدّهم(صلى الله عليه وآله)، كما أن لمدرستهم(عليهم السلام)أحكاماًبخصوص الزيادة في الأذان بعد رسول الله(صلى الله عليه وآله) .
روايات الأذان في الصحاح والمسانيد
وقبل الخوض في تفاصيل هذه المسألة نرى من الأفضل أولاً عرض بعض الروايات وأهمها المتضمنة لذكر «الصلاة خير من النوم» بالإضافة الى الروايات التي لم تتضمن هذا الذكر أيضاً، والتي تنقلها كتب العامّة مع أسانيدها ، لتشكل أساساً ومحوراً للمناقشة والدرس.
1 ـ ابن ماجة: حدثنا محمّد بن خالد بن عبدالله الواسطي، قال: حدثنا أبي، عن عبدالرحمن بن إسحاق، عن الزهري، عن سالم، عن أبيه، أن النبي(صلى الله عليه وآله) استشار الناس لما يُهمُهم إلى الصلاة، فذكروا البوق ، فكرهه من أجل اليهود، ثم ذكروا الناقوس، فكرهه من أجل النصارى، فاُري النداء تلك الليلة رجل من الأنصار; يُقال له: عبدالله بن زيد، وعمر بن الخطاب، فطرق الأنصاري رسول الله(صلى الله عليه وآله)ليلاً، فأمر رسول الله(صلى الله عليه وآله) بلالاً به فأذّن .
قال الزهري: وزاد بلالٌ في نداء صلاة الغداة ; الصلاة خير من النوم، فأقرّها رسول الله(صلى الله عليه وآله)[1].
2 ـ أبو داود: حدثنا مسدد، حدثنا الحرث بن عبيد ، عن محمّد بن عبدالملك بن أبي محذورة عن أبيه عن جدّه، قال: قلت: يار سول الله علّمني سنّة الأذان، قال: فمسح مُقدّم رأسي وقال: «تقول الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر. ترفع بها صوتك ثم تقول: أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله ، أشهد أنّ محمداً رسول الله، تخفض بها صوتك، ثم ترفع صوتك بالشهادة أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمّداً رسول الله، حي على الصلاة، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح، فإن كان صلاة الصبح قلت الصلاة خير من النوم، الصلاة خير من النوم، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلاّ الله»[2].
3 ـ وفي مسند أحمد: حدثنا عبدالله، حدّثني أبي، حدثنا يعقوب، قال: حدثنا أبي عن ابن إسحاق، قال: وذكر محمد بن مسلم الزهري عن سعيد بن المسيب عن عبدالله بن زيد بن عبدربّه، قال: لما أجمع رسول الله(صلى الله عليه وآله) أن يضرب بالناقوس يجمع للصلاة الناس، وهو له كاره لموافقته النصارى، طاف بي من الليل طائف، وأنا نائم، رجلٌ عليه ثوبان أخضران، وفي يده ناقوس يحمله، قال: فقلت له يا عبد الله أتبيع الناقوس؟ قال: وما تصنع به؟ قلت: ندعو به إلى الصلاة، قال: أفلا أدلك على خير من ذلك؟ قال: فقلت : بلى، قال: تقول: الله أكبر الله أكبر الله، أكبر الله أكبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن محمداً رسول الله، أشهد أن محمداً رسول الله، حيّ على الصلاة، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلاّ الله، قال: ثم استأخرت غير بعيد، قال: ثم تقول إذا أقمت الصلاة: الله أكبر الله أكبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله ، أشهد أن لا إله إلاّ الله ، أشهد أن محمّداً رسول الله، اشهد أن محمّداً رسول الله، حيّ على الصلاة، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح، قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة، الله أكبر الله أكبر، لا إله إلاّ الله، قال: فلما أصبحت أتيت رسول الله(صلى الله عليه وآله)، قال: فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله) : «إنّ هذه لرؤيا حق إن شاء الله» ثم أمر بالتأذين، فكان بلال ـ مولى أبي بكر ـ يؤذن بذلك، ويدعو رسول الله(صلى الله عليه وآله)إلى الصلاة، قال: فجاءه فدعاه ذات غداة إلى الفجر، فقيل له: إن رسول الله(صلى الله عليه وآله)نائم، قال فصرخ بلال بأعلى صوته «الصلاة خير من النوم»، قال سعيد ابن المسيب: فأدخلت هذه الكلمة في التأذين إلى صلاة الفجر[3].
4 ـ في سنن الدارمي: أخبرنا عثمان بن عمر بن فارس، حدثنا يونس عن الزهري، عن حفص بن عمر بن سعد المؤذن: إن سعداً كان يؤذن في مسجد رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، قال حفص: حدثني أهلي أن بلالاً أتى رسول الله(صلى الله عليه وآله) ـ يؤذنه لصلاة الفجر، فقالوا: إنّه نائم، فنادى بلال بأعلى صوته: «الصلاة خير من النوم»، فاُقرّت في أذان صلاة الفجر[4].
5 ـ وفي مجمع الزوائد: أخبرنا أحمد بن محمد بن الوليد الأزرقي، أخبرنا مسلم بن خالد، حدثني عبدالرحيم ابن عمر عن ابن شهاب، عن سالم بن عبدالله بن عمر عن عبدالله بن عمر، أن رسول الله(صلى الله عليه وآله)أراد أن يجعل شيئاً ـ يجمع به الناس ـ حتّى اُري رجل من الأنصار يقال له عبدالله بن زيد واُريه عمر بن الخطاب تلك الليلة... إلى أن قال: فزاد بلال في الصبح «الصلاة خير من النوم»، فأقرها رسول الله(صلى الله عليه وآله)[5].
6 ـ وفيه: وعن بلال أنّه كان يؤذن لصلاة الصبح فيقول: «حيّ على خير العمل»، فأمر رسول الله(صلى الله عليه وآله)أن يجعل مكانها «الصلاة خير من النوم» ويترك «حيّ على خير العمل»[6].
7 ـ وعن أبي هريرة، قال: جاء بلال إلى النبي(صلى الله عليه وآله) يؤذنه بصلاة الصبح، فقال: مروا أبا بكر فليصلّ بالناس، فعاد إليه فرأى منه ثقلة ، فقال: مروا أبا بكر فليصلّ بالناس، فذهب فأذّن فزاد في أذانه «الصلاة خير من النوم»، قال له النبي(صلى الله عليه وآله):ما هذا الذي زدت في أذانك ، قال: رأيت منك ثقلة فأحببت أن تنشط ، فقال: اذهب فزده في أذانك ومروا أبا بكر فليصلّ بالناس[7].
9 ـ وعن أبي هريرة أن بلالاً أتى النبي(صلى الله عليه وآله) عند الأذان في الصبح فوجده نائماً فناداه : «الصلاة خير من النوم» فلم ينكره رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأدخله في الأذان، فلا يؤذّن لصلاة قبل وقتها غير صلاة الفجر[8].
10 ـ وعن عائشة، قالت: جاء بلال إلى النبي(صلى الله عليه وآله) يؤذنه بصلاة الصبح فوجده نائماً، فقال: «الصلاة خير من النوم» فاُقرّت في أذان الصبح[9].
11 ـ وفي سنن الترمذي: حديث أحمد بن منيع ، حدثنا أبو أحمد الزبيري ، حدثنا أبو إسرائيل عن الحكم عن عبدالرحمن بن أبي ليلى عن بلال، قال: قال لي رسول الله(صلى الله عليه وآله): «لا تثوّبنَّ في شيء من الصلاة إلاّ في صلاة الفجر»[10].
12 ـ روى أبو داود، قال: حدثنا عباد بن موسى الختلي، وزياد ابن أيوب، ـ وحديث عباد أتم ـ قالا: حدثنا هشيم، عن أبي بشر، قال زياد: أخبرنا أبو بشر، عن أبي عمير ابن أنس، عن عمومة له من الأنصار، قال: اهتمّ النبي(صلى الله عليه وآله) للصلاة كيف يجمع الناس لها، فقيل له: انصب راية عند حضور الصلاة، فإذا رأوها آذن بعضهم بعضاً، فلم يعجبه ذلك، قال: فذكر له القُبْع ـ يعني الشبور ـ ، قال زياد: شبور اليهود، فلم يُعجبه ذلك، وقال: «هو من أمر اليهود» قال: فذكر له الناقوس ، فقال: «هو من أمر النصارى».
فانصرف عبدالله بن زيد بن عبد ربّه وهو مهتم لهمِّ رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فأُري الأذان في منامه، قال: فغدا على رسول الله(صلى الله عليه وآله)، فأخبره فقال (له): يا رسول الله، إنّي لبين نائم ويقظان، إذ أتاني آت فأراني الأذان، قال: وكان عمر بن الخطاب قد رآه قبل ذلك فكتمه عشرين يوماً، قال ثمّ أخبر النبي(صلى الله عليه وآله) ، فقال له: ما منعك أن تخبرني؟ فقال: سبقني عبدالله بن زيد فاستحييت، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): «يا بلال، قم فانظر ما يأمرك به عبدالله بن زيد فافعله» قال: فأذّن بلال، قال أبو بشر: فأخبرني أبو عمير أنّ الأنصار تزعم أنّ عبدالله بن زيد لولا أ نّه كان يومئذ مريضاً، لجعله رسول الله(صلى الله عليه وآله) مؤذّناً.[11]
13 ـ وقال: حدثنا محمد بن منصور الطوسي، حدثنا يعقوب، حدثنا أبي، عن محمّد بن اسحاق، حدثني محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، عن محمد بن عبدالله بن زيد بن عبد ربّه، قال: حدثني أبي عبدالله بن زيد، قال: لمّا أمر رسول الله(صلى الله عليه وآله) بالناقوس يعمل ليضرب به للناس لجمع الصلاة طاف بي ـ وأنا نائم ـ رجل يحمل ناقوساً في يده، فقلت: يا عبد الله أتبيع الناقوس؟ قال: وما تصنع به؟ فقلت: ندعو به إلى الصلاة قال: أفلا أدلّك على ماهو خير من ذلك؟ فقلت له: بلى، قال: فقال تقول: الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله ، أشهد أنّ محمداً رسول الله ، حي على الصلاة، حيّ على الصلاة، حيّ على الفلاح، حيّ على الفلاح، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلاّ الله، لا إله إلاّ الله.
قال: ثم استأخر عني غير بعيد، ثم قال: وتقول إذا أقمت الصلاة.
الله أكبر، الله أكبر، أشهد أن لا إله إلاّ الله، أشهد أنّ محمداً رسول الله ، حي على الصلاة، حيّ على الفلاح، قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة، الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلاّ الله.
فلمّا أصبحت أتيت رسول الله فأخبرته بما رأيت، فقال: «إنّها لرؤيا حق شاء الله، فقم مع بلال فألق عليه ما رأيت فليؤذّن به فإنّه أندى صوتاً منك». فقمت مع بلال، فجعلت ألقيه عليه ويؤذن به، قال: فسمع ذلك عمر بن الخطاب وهو في بيته، فخرج يجر رداءه، ويقول: والذي بعثك بالحق يا رسول الله، لقد رأيت ما رأى، فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): فلله الحمد[12].
14 ـ قال ابن ماجة: حدثنا أبو عبيد محمد بن عبيد بن ميمون المدني، قال: حدثنا محمد بن سَلمة الحرّاني، قال حدثنا محمد بن إسحاق، قال حدثنا محمد بن إبراهيم التيمي، عن محمد بن عبدالله ابن زيد عن أبيه، قال: كان رسول الله(صلى الله عليه وآله) قد همَّ بالبوق، وأمر بالناقوس فنحِت فاُري عبدالله بن زيد في المنام[13].
15 ـ وفي سنن الترمذي: حدثنا سعد بن يحيى بن سعيد الاُموي، حدثنا أبي، حدثنا محمد بن إسحاق، عن محمد بن إبراهيم بن الحارث التيمي، عن محمد بن عبدالله بن زيد، عن أبيه، قال: لما أصبحنا أتانا رسول الله فأخبرته بالرؤيا... الخ.
وقال الترمذي: وقد روى هذا الحديث إبراهيم بن سعد عن محمد بن إسحاق أتمّ من هذا الحديث وأطول، ثم أضاف الترمذي، وعبدالله بن زيد، هو ابن عبد ربّه، ولا نعرف له عن النبي شيئاً يصح إلاّ هذا الحديث الواحد في الأذان[14].
ويتلخّص مفاد الروايات بما يلي:
جاءت الزيادة في الأذان من قبل بلال وأقرّها رسول الله(صلى الله عليه وآله)ولم يرها ـ في المنام ـ عبدالله بن زيد ولا عمر بن الخطاب كما تنقلها الروايات في قصة رؤيا الأذان.
الأذان كان قد علّمه رسول الله(صلى الله عليه وآله) الى أبي محذورة وكان قد تضمّن «الصلاة خير من النوم».
وفي رواية أن بلالاً صرخ بأعلى صوته والرسول نائم : «الصلاة خير من النوم» فاُدخلت في الأذان.
وفي اُخرى: أن بلالاً كان يؤذن لصلاة الصبح فيقول: حيّ على خير العمل ، فأمر رسول الله(صلى الله عليه وآله) أن يجعل مكانها «الصلاة خير من النوم» ويترك حيّ على خير العمل.
هذه الروايات التي تنقلها كتب السنن والمسانيد والتي تضمنت الذكر لمسألة «الصلاة خير من النوم» في الأذان، والاُخرى التي لم تتضمن هذا الذكر، غير معتبرة من عدة وجوه:
الأوّل: من حيث السند فإننا نجد طرقها إما ضعيفة أو منقطعة أو فيها مجاهيل.
الثاني: الكيفية التي شرع فيها الأذان تثير الاستغراب ، وذلك لمخالفتها الاُصول المعروفة في تشريع الأحكام .
الثالث: وجود الاختلاف بين فقهاء المسلمين من المذاهب الأربعة في مسألة التثويب .
الوجه الأوّل: مناقشة روايات الأذان المتقدمة سنداً
نركّز الكلام في هذه الفقرة بخصوص سند الروايات وسوف نتناولها بالنظر تباعاً من سند الحديث الأوّل حتّى الأخير ليتسنى لنا البت في الحكم فيما إذا كان ذكر «الصلاة خير من النوم» موجوداً في زمن رسول الله(صلى الله عليه وآله) ، أم أنّه اُستحسن فيما بعد فاُضيف في الأذان اجتهاداً، كما سيأتي إثبات ذلك في فقرة لاحقة من هذا البحث إن شاء الله تعالى. وإليك بيان أسانيدها:
1 ـ «محمد بن خالد بن عبدالله الواسطي» فيعرّفه جمال الدين المزّي، بقوله: قال ابن معين لا شيء، وأنكر روايته عن أبيه، وقال أبو حاتم: سألت يحيى بن معين فقال : رجل سوء كذّاب، وأخرج أشياء منكرة، وقال أبو عثمان سعيد بن عمر والبردعي: وسألته ـ أبا زرعة ـ عن محمد بن خالد، فقال رجل سوء، وذكره ابن حبان في كتاب الثقاة وقال يخطئ ويخالف[15].
وقال الشوكاني بعد نقل الرواية : وفي إسناده ضعف جداً[16].
2 ـ قال الذهبي: محمد بن عبدالملك بن أبي محذورة عن أبيه، في الأذان ليس بحجّة[17].
وفي نيل الأوطار للشوكاني: محمد بن عبدالملك بن أبي محذورة غير معروف الحال، والحرث بن عبيد وفيه مقال[18].
3 ـ «محمد بن اسحاق بن يسار بن خيار»، فإنّ أهل السنّة لا يحتجون برواياته.
قال أحمد بن خيثمة: سئل يحيى بن معين عنه، فقال: ضعيف عندي سقيم ليس بقوي.
وقال أبو الحسن الميموني: سمعت يحيى بن معين يقول: محمد بن اسحاق ضعيف، وقال النسائي: ليس بالقوي[19].
4 ـ جاء في سنن الدارمي:
«هذا الحديث إسناده ضعيف لوجود حفص بن عمر وأبيه ، وذكر هذه القصة مالك في الموطأ بإسناد منقطع في كتاب الصلاة»[20].
5 ـ «مسلم بن خالد بن قرة ـ ويقال: ابن جرحة» ضعّفه يحيى بن معين، وقال علي بن المديني: ليس بشيء، وقال البخاري: منكر الحديث، وقال النسائي: ليس بالقوي، وقال أبو حاتم ليس بذاك القوي منكر الحديث يكتب حديثه ولا يحتجّ به ، أحاديثه تعرف وتنكر[21].
6 ـ رواه الطبراني في الكبير وفيه عبدالرحمن بن عمار بن سعد ضعّفه ابن معين[22].
7 ـ وفيه عبدالرحمن بن قسيط ولم أجد من ذكره[23].
8 ـ رواه الطبراني في الأوسط، وقال: «تفرّد به مروان بن ثوبان قلت: ولم أجد من ذكره»[24].
9 ـ رواه الطبراني في الأوسط ، وفيه صالح بن الأخضر واختلف في الاحتجاج به ولم ينسبه أحد إلى الكذب[25].
10 ـ قال: وفي الباب عن أبي محذورة ، قال أبو عيسى: حديث بلال لا نعرفه ، إلاّ من حديث أبي إسرائيل الملائي، وأبو إسرائيل لم يسمع هذا الحديث من الحكم بن عتيبة ، قال: إنّما رواه عن الحسن ابن عمارة عن الحكم بن عتيبة، وأبو إسرائيل اسمه (إسماعيل بن أبي إسحاق) وليس هو بذاك القوي عند أهل الحديث[26].
11 ـ هذه الرواية ضعيفة، لأنها تنتهي إلى مجهول أو مجاهيل لقوله: عن عمومة له من الأنصار.
ويروي عن العمومة أبو عمير بن أنس، فيذكره ابن حجر ويقول فيه: روى عن عمومة له من الأنصار من أصحاب النبي في رؤية الهلال وفي الأذان.
وقال ابن سعد: كان ثقة قليل الحديث.
وقال ابن عبدالبر: مجهول لا يحتجّ به[27].
وقال جمال الدين: هذا ما حدّث به في الموضوعين : رؤية الهلال والأذان جميع ما له عندهم[28].
12 ـ وفي هذه الرواية:
ألف: «محمد بن إبراهيم بن الحارث بن خالد التيمي، أبوعبدالله» المتوفى حدود عام (120 هـ ).
قال أبو جعفر العقيلي: عن عبدالله بن أحمد بن حنبل، سمعت أبي ـ وذكر محمد بن إبراهيم التيمي المدني ـ فقال: في حديثه شيء يروي أحاديث مناكير أو منكرة[29].
ب ـ «محمد بن اسحاق بن يسار بن خيار»، فإنّ أهل السنّة لا يحتجون برواياته، وإن كان هو الأساس لـ «سيرة ابن هشام المطبوعة».
قال أحمد بن أبي خيثمة: سئل يحيى بن معين عنه، فقال: ضعيف عندي سقيم ليس بالقوي.
وقال أبو الحسن الميموني: سمعت ابن معين يقول: محمد بن اسحاق ضعيف، وقال النسائي: ليس بالقوي[30].
ج ـ «عبدالله بن زيد»، راوية الحديث وكفى في حقّه أنه قليل الحديث، قال الترمذي: لا تعرف له شيئاً يصح عن النبي إلاّ حديث الأذان قال الحاكم: الصحيح، أنّه قُتل باُحد، والروايات عنه كلّها منقطعة، قال ابن عدي: لا نعرف له شيئاً عن النبي إلاّ حديث الأذان[31].
وروى الترمذي عن البخاري: لا نعرف له إلاّ حديث الأذان[32].
وقال الحاكم: عبدالله بن زيد هو الذي اُرِيَ الأذان الذي تداوله فقهاء الإسلام بالقبول، ولم يخرج في الصحيحين لاختلاف الناقلين في أسانيده[33].
13 ـ قد اشتمل السند على محمد بن اسحاق بن يسار، ومحمد بن إبراهيم التيمي، وقد تعرفت على حالهما كما تعرفت على أن عبدالله بن زيد كان قليل الرواية، والروايات كلها منقطعة.
14 ـ جاء في سند هذه الرواية، محمد بن إسحاق بن يسار، ومحمد بن الحارث التيمي، وعبدالله بن زيد، وقد تعرفت على جرح الأولين وانقطاع السند في كل ما يرويان عن الثالث، وبذلك يتّضح حال السند، فلاحظ.
الوجه الثاني: الكيفية التي صاغتهاالروايات في تشريع الأذان
تخالف الاُصول المعروفة في تشريع الأحكام
في هذه الفقرة من البحث سنتعرض الى الايرادات الشرعية التي تعترض الكيفية التي صاغتها الروايات في تشريع الأذان ومخالفتها للاُصول التي يتم بها تشريع الأحكام ضمن عدة نقاط:
الاُولى: إنّها لا تتفق مع مقام النبوة:
إنّه سبحانه بعث رسوله لإقامة الصلاة مع المؤمنين في أوقات مختلفة، وطبع القضية يقتضي أن يعلّمه سبحانه كيفية تحقق هذه الاُمنية، فلا معنى لتحيّر النبيّ(صلى الله عليه وآله) أياماً طويلة أو عشرين يوماً على ما في الرواية الاُولى التي رواها أبو داود، وهو لا يدري كيف يحقّق المسؤولية الملقاة على عاتقه، فتارة يتوسّل بهذا، واُخرى بذاك حتّى يرشد الى الأسباب والوسائل التي تؤمّن مقصوده، مع أ نّه سبحانه يقول في حقّه: (وكانَ فضلُ الله عليك عظيماً)[34] والمقصود من الفضل هو العلم بقرينة ما قبله: (وعلّمك ما لَمْ تكنْ تعلم).
إن الصلاة والصيام من الاُمور العبادية، وليسا كالحرب والقتال الذي ربّما كان النبي(صلى الله عليه وآله)يتشاور فيه مع أصحابه، ولم يكن تشاوره في كيفية القتال عن جهله بالأصلح، وإنّما كان لأجل جلب قلوبهم، كما يقول سبحانه: (ولو كُنتَ فظّاً غليظَ القلب لانفضُّوا من حولك فاعفُ عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكّل على الله)[35].
أليس من الوهن في أمر الدين أن تكون الرؤيا والأحلام والمنامات من أفراد عاديين مصدراً لأمر عبادي في غاية الأهمية كالأذان والإقامة ؟!
إنّ هذا يدفعنا إلى القول بأنّ كون الرؤيا مصدراً لتشريع الأذان أمر مكذوب على الرسول(صلى الله عليه وآله). ومن القريب جداً أنّ عمومة عبدالله ابن زيد هم الذين أشاعوا تلك الرؤيا وروّجوها، لتكون فضيلة لبيوتاتهم وقبائلهم. كما هو مقتضى الرواية الثانية عشر أنّ بني عمومته هم رواة هذا الحديث، وأنّ من اعتمد عليهم إنّما كان لحسن ظنّه بهم.
الثانية: إنّها متعارضة جوهراً
إنّ الروايات الواردة حول بدء الأذان وتشريعه متعارضة جوهراً من جهات:
1 ـ إنّ مقتضى الرواية الثانية عشر ـ رواية أبي داود ـ أنّ عمر بن الخطاب رأى الأذان قبل عبدالله بن زيد بعشرين يوماً. ولكن الرواية الثالثة عشر ـ رواية أبي داود ـ أ نّه رأى في الليلة نفسها التي رأى فيها عبدالله بن زيد.
2 ـ إنّ رؤيا عبدالله بن زيد هي المبدأ للتشريع، لا عمر بن الخطاب، لأن عمر سمع الأذان بعد ذلك جاء إلى رسول الله وقال: إنّه أيضاً رأى تلك الرؤيا نفسها ولم ينقلها إليه استحياءً.
3 ـ إنّ المبدأ به، هو عمر بن الخطاب نفسه، لا رؤياه، لأ نّه هو الذي اقترح النداء بالصلاة الذي هو عبارة اُخرى عن الأذان. روى الترمذي في سننه قال: كان المسلمون حين قدموا المدينة... ـ إلى أن قال ـ : وقال بعضهم: اتّخذوا قرناً مثل قرن اليهود، قال: فقال عمر بن الخطاب: أولا تبعثون رجلاً ينادي بالصلاة؟ قال: فقال رسول الله(صلى الله عليه وآله): يا بلال قم فناد بالصلاة.
نعم، فسّر ابن حجر النداء بالصلاة بـ «الصلاة جامعة»[36] ولا دليل على هذا التفسير. بل هو أقرب من تفسيركم أي بالأذان المعتمد.
4 ـ إنّ مبدأ التشريع هو النبي الأكرم(صلى الله عليه وآله) نفسه.
روى البيهقي: فذكروا أن يضربوا ناقوساً أو ينوّروا ناراً، فاُمر بلال أن يشفع الأذان ويوتر الإقامة. قال: ورواه البخاري عن محمد ابن عبدالوهاب، ورواه مسلم عن إسحاق بن عمار[37].
ومع هذا الاختلاف الكثير في النقل كيف يمكن الاعتماد عليه؟!
الثالثة: أنّ الرائي كان أربعة عشر شخصاً لا واحداً
يظهر ممّا رواه الحلبي أنّ الرائي للأذان لم يكن منحصراً بابني زيد والخطاب، بل ادّعى عبدالله أبو بكر أ نّه أيضاً رأى ما رأياه وقيل: إنّه ادّعى سبعة من الأنصار، وقيل: أربعة عشر[38] كلّهم ادّعوا أ نّهم رأوا الأذان في الرؤيا، وليست الشريعة ورداً لكل وارد، فإذا كانت الشريعة والأحكام خاضعة للرؤيا والأحلام فعلى الإسلام السلام! بينما الرسول(صلى الله عليه وآله) يستقي تشريعاته من الوحي لا من أحلامهم.
الرابعة: التعارض بين نقلي البخاري وغيره
إن صريح صحيح البخاري أنّ النبي أمر بلالاً في مجلس التشاور بالنداء للصلاة وعمر حاضر حين صدور الأمر، فقد روى عن ابن عمر: كان المسلمون حين قدموا المدينة يجتمعون فيتحيّنون الصلاة، ليس ينادى لها، فتكلّموا يوماً في ذلك فقال بعضهم: اتّخذوا ناقوساً مثل ناقوس النصارى، وقال بعضهم: بل قرناً مثل قرن اليهود، فقال عمر: أوَلا تبعثون رجلاً ينادي بالصلاة؟ فقال رسول الله: يا بلال قم فناد بالصلاة[39].
وصريح أحاديث الرؤيا: أنّ النبيّ إنّما أمر بلالاً بالنداء عند الفجر، إذ قصّ عليه ابن زيد رؤيا ذلك بعد الشورى بليلة ـ في أقل ما يتصوّر ـ ولم يكن عمر حاضراً، وإنّما سمع الأذان وهو في بيته، خرج وهو يجر ثوبه ويقول: والذي بعثك بالحق يا رسول الله لقد رأيت مثل ما رأى.
وليس لنا حمل ما رواه البخاري على النداء بـ «الصلاة جامعة» وحمل أحاديث الرؤيا على «التأذين بالأذان»، فإنّه جمع بلا شاهد أوّلاً، ولو أمر النبي بلالاً برفع صوته بـ «الصلاة جامعة» لحلّت العقدة ثانياً، ورفعت الحيرة خصوصاً إذا كررت الجملة «الصلاة جامعة» ولم يبق موضوع للحيرة. وهذا دليل على أنّ أمره بالنداء كان بالتأذين بالأذان المشروع[40].
_______________
[1] سنن ابن ماجة : 2/34 كتاب الأذان والسنّة فيها، باب بدء الأذان ح 707.
[2] سنن أبي داود : 1/133 / كتاب الصلاة، باب كيف الأذان، ط الريان للتراث ح 500 .
[3] مسند الإمام أحمد بن حنبل : 4/632 ، حديث عبدالله بن زيد بن عاصم المازني، ح 16042.
[4] سُنن الدارمي: 1/289 برقم 1192 باب التثويب في أذان الفجر.
[5] طبقات ابن سعد : 1/247.
[6] مجمع الزوائد : 1/330 باب كيف الأذان.
[7] مجمع الزوائد : 1/330 باب كيف الأذان .
[8] مجمع الزوائد: 1/331 باب كيف الأذان .
[9] مجمع الزوائد : 1/331 باب كيف الأذان.
[10] سنن الترمذي: 1/378 برقم 198.
[11] سنن أبي داود : 1/134، كتاب الصلاة، باب بدء الأذان، ح 498، ط دار احياء التراث العربي.
[12] السنن لأبي داود : 1/134 ـ 135 برقم 498 ـ 499 .
[13] سنن ابن ماجة : 1/232.
[14] السنن، للترمذي: 1/361 باب ما جاء في بدء الأذان برقم 189.
[15] تهذيب الكمال، جمال الدين المزّي: 16/515 برقم 3755.
[16] تهذيب الكمال : 25/139 برقم 5178.
[17] ميزان الاعتدال للذهبي: 3/631 برقم 7888.
[18] نيل الأوطار للشوكاني: 2/38.
[19] تهذيب الكمال: 24/423 ، ولاحظ تاريخ بغداد: 1/221 ـ 224.
[20] سنن الدارمي: 1/289.
[21] تهذيب الكمال ، جمال الدين المزّي: 27/508 برقم 5925.
[22] مجمع الزوائد: 1/330.
[23] مجمع الزوائد: 1/330.
[24] مجمع الزوائد: 1/330.
[25] مجمع الزوائد: 1/330.
[26] سنن الترمذي: 1/379 برقم 198.
[27] تهذيب التهذيب، ابن حجر: 12/188 برقم 867.
[28] تهذيب الكمال ، جمال الدين المزي: 34/142 برقم 7545.
[29] تهذيب الكمال، جمال الدين المزّي: 24/304.
[30] تهذيب الكمال: 24/423، ولاحظ تاريخ بغداد: 1/221 ـ 224.
[31] السنن، للترمذي: 1/361، تهذيب التهذيب، ابن حجر: 5/224.
[32] تهذيب الكمال، جمال الدين المزّي: 14/541.
[33] مستدرك الحاكم: 3/336.
[34] النساء: 113.
[35] آل عمران: 159.
[36] فتح الباري لابن حجر : 2/81 دار المعرفة.
[37] السنن للبيهقي: 1/ 608.
[38] السيرة الحلبية : 2/95، ط دار احياء التراث العربي، بيروت.
[39] صحيح البخاري: 1/306 باب بدء الأذان، ط دار القلم لبنان.
[40] النص والاجتهاد، شرف الدين: 200.

اللهم صلّ على محمد وآل محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كارمن
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة


الاوسمة

مادتك المفضلة : الرسم
mms :
لونك المفضل :
المزاج : اصور
الجزائر
الجنس : انثى عدد المساهمات : 153
نقاط : 2523
تاريخ التسجيل : 25/09/2010
العمر : 22
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : النت

مُساهمةموضوع: رد: في رحاب (الصلاة خير من النوم)..بحث كامل   الإثنين أغسطس 05, 2013 1:42 am

بارك الله فيك
و ان شاءالله يكون في ميزان حسناتك
و شكرا على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نجمة كاليفورنيا
نائبة المديرة
نائبة المديرة


الاوسمة





مادتك المفضلة : الانجليزية
mms :
لونك المفضل :
المزاج : اشرب قهوة
الجزائر
الجنس : انثى عدد المساهمات : 25103
نقاط : 37080
تاريخ التسجيل : 19/09/2009
العمر : 22
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الدراسة

مُساهمةموضوع: رد: في رحاب (الصلاة خير من النوم)..بحث كامل   الإثنين أغسطس 05, 2013 1:53 am

بارك الله فيكي حبيبتي على الموضووع و جعله الله في ميزان حسناتك لا ننحرم منك ياالغلالالاا

----------------------------------------------------------------------------------------------------


مشتركـــــــــة في شلة منتدانـــــــــــا افضـــــــل






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sakina.ahlamontada.com/
amouline amr
عضوة نشيطة
عضوة نشيطة


الاوسمة

مادتك المفضلة : الانجليزية
mms :
لونك المفضل :
المزاج : اعتنى بنفسي
الجزائر
الجنس : انثى عدد المساهمات : 398
نقاط : 1831
تاريخ التسجيل : 22/03/2013
العمر : 16
الموقع : احلى عالم عالم المراهقة
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الغناء. عمل المقالب.on facebooc

مُساهمةموضوع: رد: في رحاب (الصلاة خير من النوم)..بحث كامل   الإثنين أغسطس 05, 2013 2:22 am

مشكووورة يا عسل واصلي تالقك وتفانيك للمنتدى
يسلمو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
في رحاب (الصلاة خير من النوم)..بحث كامل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عالم المراهقة :: منتدى الدين الاسلامي :: ديننا الحنيف-
انتقل الى: